الرئيسية / من الذاكرة الوطنية / من ذاكرة ديرالغصون

من ذاكرة ديرالغصون

وهنا نتذكر عندما شارك الراحل زهير خليل وكان على رأس القوى والفعاليات والشبان في قريته دير الغصون بإعلان دير الغصون قرية محررة حيث تم الإعلان عنها محررة عبر سماعات المسجد وإغلاق جميع مداخلها بالحجارة ومنع آليات الجيش الإسرائيلي من دخول القرية لمدة خمسة أيام ورفع الأعلام الفلسطينية فوق معالم القرية ، وهنا نستذكر أيضا إصدار تعليماته للشباب وسهره معهم وجولاته بين مواقع الشبان يحثهم على الصمود وتوفير الدعم اللازم لأهالي القرية.مما دفع الجنرال) متسناع) آنذاك قائد المنطقة الوسطى لاقتحام قرية دير الغصون بقيادته ترافقه قوات كبيرة من وحدة جولاني في تاريخ 10/2/1988 في عملية عسكرية كبرى من اجل اعتقاله مع العديد من نشطاء القرية، وتم اقتياده

إلى مركز  الحكم العسكري في  مدينة طولكرم ووضع على الأرض مكبلاً على باب المركز لمدة ثلاثة أيام يمر عنه ويشاهده زوار المركز، ومن ثم وبعد الضغوطات التي مورست على الحكم العسكري من قبل لجان حقوق الإنسان ولجان المحامين ومحامين إسرائيليين وبسبب تردي وضعه الصحي تم الإفراج عنه

شاهد أيضاً

ذكرى رحيل ” أبو عمار….كتب : ياسر زهير خليل

وأرسم يا رسام صورة لفلسطين وصورة لأبو عمار،يبقي ياسر عرفات فكرة حية تحرضنا على تقديس …

videobokeper filmbokep filmbokepindonesia bokep indonesia videobokepindo indoporn indo bokep memek.xyz bokepasia.xyz bokepterbaru