الرئيسية / من مواقع التواصل الأجتماعي / تغريدات على الفيس بوك

تغريدات على الفيس بوك

تصريحات تتحدث عن التمسك بعملية السلام في هذا الوقت خطأ جسيم وكبير ..يجب تأجيل هذا الكلام بعد تفعيل وتحديث السياسات والعلاقات الفلسطينية .لأنه :
إعادة إدارة الصراع السياسي والمفاوضات السياسية مع إسرائيل بالتسليم بقرار ترامب والصراع السياسي على قرار ترامب والمفاوضات عليه سيضيع فلسطين …ترامب بحساباته الخاسرة قدم عشرات الخدمات السياسية للقضية الفلسطينية أهمها الفرصة سانحة جداً لأعادة الأعتبار للقضية الفلسطينية وطي صفحة كل ما أضعف القضية وتفعيل السياسة الفلسطينية وتفعيل العلاقات السياسة مع قوى تتضامن بقوة مع القضية الفلسطينية من دول رئيسية في المنطقة ومن دول عالمية اليوم الكل متضامن …..لم يبقى شئ أسمه عملية سياسية سلمية حسب الأعراف الموضوعية الدولية :
وفق الأعراف الدولية الموضوعية.و ليس تلك المقررة، إنما الموضوعية لم يبقى أي عملية سياسية للسلام وبحكم الموافقة مسبقا من العرب على أن أمريكا راعية للسلام لم يبقى شئ أسمه عملية سلام ..الفريق الذي يقود أمريكا اليوم يرى أن عملية السلام الفلسطينية- الإسرائيلية طالت ويجب حسم الموضوع لصالح إسرائيل ،سياسيا الأمريكان سحبو القدس نهائيا من أي عملية سياسية بحكم رعايتهم لعملية السلام ،ويسحبون السؤال عن الوضع القانوني للضفة الغربية برمتها…اليوم يجب العودة إلى ما قبل مؤتمر مدريد وما قبل الرعاية الأمريكية لعملية السلام .إذا أرد الفلسطينين التحدث عن السلام …وأصلا وبعيد عن الشعارات وحساسية الأسئلة وبعيد عن القرارات الدولية المقررة والخطابات والدبلوماسية السياسية والمنطق الأنساني وإنما الأعراف الموضوعية الواقعية وإعادة الصراع السياسي بالتسليم بقرار ترامب والصراع السياسي على قرار ترامب أعتبر أنه قد ضاعت فلسطين ؟؟؟ .. …اليوم في هذا العصر هل يوجد منطق وقوانين دولية وأعراف دولية….يجب إدارة الصراع اليوم بلغة قوية ومواقف شجاعة والفرصة سانحة ….

شاهد أيضاً

دروس الوفاء … هنا طولكرم