الرئيسية / مساهمات / عنانيات ..

عنانيات ..

أوُسمة بطولاتنا بإِسمْ بالقدسْ

بقلم – منتصر العناني

الُشهداءْ يَرتقون والأسَرى باقونْ وأهلُ القدسْ العاصمة صَامدونْ متُحدونْ لا ينحنون الا لله ,وبرغم ما يُمارسْ بِحقهمْ مِن إحتلال جَاثمْ على صُدورنا سنُواصلْ الُقدسْ نظيفه بِلا إحتلالْ ولا غُرباءْ , ومِن هذا الألمْ والتَحدي وما يٌمارسه سنبقى مواصلين بحياتنا كلٌ في موقعه جنبا الى جَنبْ مَعْ المقُاومه وتكريماً لِمن هُمْ أغلَى مِنا جَميعاً الُشهداءْ والجرحى وللقدس العاصمةَ التي تٌحاول دولة الإحتلالْ تَهوديها بكُل السُبل من خلال الحٌجج الأمنيهَ التي تعودنا ان تُحيكها اسرائيل بذرائع مكشوفه ,وجبَ علينا ومن خلال ممارسة نشاطات رياضية يوميه أن نسمي بوسام الشرف بإطلاق أسم لبواباتْ الَحرمْ القدسي الَشريف في كُل بطولةَ حتى يكون مِنها رسالة رفضْ لُكل ما يُمارس بحق القدس وأبوابها وحتى نذكر العالم من خلال رياضتنا أننا باقون هنا ولنْ نقبل لأنْ القدسْ عاصمتنا ومسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولهذا عليكم بوضع الَشرف العظيم بأوسمة القدس في كافة بطولاتنا وأبوابها لنطرق بابْ الَعالمْ النائمْ في كُل ركَلة كُرة أو حضورْ , اطلقوا اسماء كل حركة أو صوت بإسم القدس في ملاعبنا وجماهير وأحملوا صورها مساجدها وقبتها وكنائسها وأزقتها في كل ملعب , وفي كل هدف في الشباك يَعني إنتصار جديد لنا ولشعبنا وقدسنا, القدس لها أوسمة ووسامها الحفاظ عليها وفي رياضتتنا معا نُكمل الَصوت والُصورة تحيا القدس لا للإحتلال وبواباتهم اللعينه بصوت واحد في وحدة واحدة لأجلكم يا قدس .

شاهد أيضاً

مبادرة كِتاب البيت

بقلم وعدسة: زياد جيوسي    تزخر عمَّان بهذه الفترة بالنشاطات والمبادرات الثقافية الفنية، وبالكاد يستطيع …