الرئيسية / غير مصنف / الحكومة تصادق على خطة لتطبيق منهاج التعليم الاسرائيلي في مدارس القدس الشرقية
الصحافة الاسرائيلية

الحكومة تصادق على خطة لتطبيق منهاج التعليم الاسرائيلي في مدارس القدس الشرقية

تكتب “هآرتس”:

ان الحكومة صادقت امس الاول، على خطة لتوسيع تطبيق منهاج التعليم الاسرائيلي في مدارس القدس الشرقية. ومن اهداف الخطة، التي ستنفذ على مدار خمس سنوات، زيادة عدد صفوف الاول في القدس الشرقية التي تعمل حسب منهاج التعليم الاسرائيلي، وزيادة نسبة مستحقي شهادة البجروت (مقابلة للتوجيهي) الاسرائيلية. وحسب الخطة التي بادر اليها وزير التعليم نفتالي بينت، ووزير شؤون القدس زئيف الكين، فانه سيتم تقديم محفزات اقتصادية للمدارس كي تنتقل الى المنهاج الاسرائيلي، ومن يقرر مواصلة تدريس المنهاج الفلسطيني لن يحصل على اضافة للميزانيات.

وفي اعقاب قرار الحكومة سيتم تشكيل طاقم لصياغة خطة عمل خلال شهر، تهدف الى تقليص الفجوات في القدس الشرقية، بما في ذلك العثور على مصادر تمويل للخطة. وفي بيان نشرته وزارة التعليم جاء ان هدف الخطة هو “تحسين جودة حياة سكان الاحياء العربية في القدس وتعزيز قدرتهم على الاندماج في المجتمع والاقتصادي الاسرائيليين – وبالتالي تعزيز حصانة عاصمتنا”.

وحسب الخطة، سيتم زيادة 100 غرفة دراسية لطلاب الصف الاول في المدارس التي ستعمل حسب منهاج التعليم الاسرائيلي، من خلال التركيز على موضوعي اللغة الانجليزية والرياضيات. وستتم هذه الاضافة بشكل تدريجي. كما ستعمل الخطة على زيادة نسبة مستحقي شهادة

البجروت الاسرائيلية من 12% الى 26%، وزيادة نسبة مستحقي شهادة التكنولوجيا من 11% الى 33%، وتقليص نسبة تسرب الطلاب في الاعدادية والثانوية من 28% الى 25.5%.

وقال مصدر في وزارة التعليم لصحيفة “هآرتس”، ان “خطة التعليم الاسرائيلية والبجروت الاسرائيلي ستكون خيارا ولن يتم فرضها قسرا. من لا يرغب بذلك لن ينضم اليها”. وحسب اقواله فان من سينضمون الى الخطة سيحصلون على محفزات اقتصادية كتمويل ساعات تعليم اضافية، توسيع برامج التعليم في المدارس، تحسين البنى التحتية في المدارس وامور اخرى – الى جانب الميزانية الاساسية التي يحصلون عليها”.

ويعم الغضب في السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير على هذه الخطة ويعتبرونها جزء آخر من الخطوات الاسرائيلية الواسعة المبذولة لتطبيق خطة التعليم الاسرائيلية في جهاز التعليم في القدس الشرقية. وقالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي ان “الخطة تهدف لتحويل القدس الى يافا او عكا. لقد ادخلوا جهاز التعليم في ازمة، والان يمارسون الابتزاز ضده. اسرائيل هي قوة محتلة في القسد ويمنع عليها التدخل في مضمون التعليم”.

وقال بينت بعد المصادقة على الخطة ان “القدس يجب ان تكون موحدة في العمل وليس في الكلام. كلما تم تعميق التعليم حسب المنهاج الاسرائيلي، هكذا سنواصل تعزيز جهاز التعليم في القدس الشرقية”. وقال الكين ان المصادقة على الخطة ستؤثر على مستقبل الشبيبة في الايحاء العربية في القدس وعلى دمجها في المجتمع الاسرائيلي. واضاف: “انا اؤمن بان السيادة تساوى الحكم والمسؤولية، وهذا يجب ان ينعكس في مجال التعليم”.

شاهد أيضاً

“المستوطنات لا تخدم المصالح الأمنية الاسرائيلية”

قياديون سابقون في الجيش الاسرائيلي: “المستوطنات لا تخدم المصالح الأمنية الاسرائيلية” تكتب صحيفة “هآرتس“: ان …