الرئيسية / غير مصنف / 15 الف متظاهر في تل ابيب ضد الاحتلال
الصحافة الاسرائيلية

15 الف متظاهر في تل ابيب ضد الاحتلال

من حق الشعوب بتقرير المصير والحرية من ظلم الاحتلال”

تكتب “هآرتس”:

ان حوالي 15 الف شخص، تظاهروا مساء امس السبت، في ساحة رابين في تل ابيب، بمناسبة مرور 50 سنة على الاحتلال، وتحت شعار “دولتان – امل واحد”. ونظمت هذه التظاهرة حركة “سلام الآن”، وشاركت فيها احزاب العمل وميرتس وتنظيمات مبادرة جنيف والصندوق الجديد لإسرائيل. وتم خلال التظاهرة قراءة تحية وصلت من الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وحسب اداء المنظمين فقد شارك في التظاهرة حوالي 35 الف متظاهر.

وجاء في رسالة عباس: “لا يوجد صوت اقوى من صوت السلام العادل والشامل، ولا يوجد صوت اقوى من حق الشعوب بتقرير المصير والحرية من ظلم الاحتلال. حان الوقت لنعيش، انتم ونحن، بسلام، بتناغم، بأمن واستقرار. الطريق الوحيد لإنهاء الصراع والكفاح ضد الارهاب في المنطقة وفي العالم، يكمن في حل الدولتين على حدود حزيران 1967، فلسطين الى جانب اسرائيل. لقد وافقنا على قرارات الامم المتحدة، اعترفنا بإسرائيل ووافقنا على حل الدولتين، واعترف العالم، ايضا، بدولة فلسطين. حان الوقت كي تعترف دولة اسرائيل بدولتنا وتنهي الاحتلال. نحن لا نزال نمد يدنا للسلام”.

وقبل ذلك صعد رئيس المعارضة، ورئيس المعسكر الصهيوني يتسحاق هرتسوغ لإلقاء خطاب، فاستقبل بهتافات التحقير. وعاد هرتسوغ الى مهاجمة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو واتهامه بتفويت فرصة دفع خطوة سياسية في العام الماضي. وقال ان “القيادة الحالية لإسرائيل تتحرك بدافع الخوف اولا، الخوف من التغيير، الخوف من الجرأة، الخوف من المبادرة والخوف من الامل. رئيس حكومة اسرائيل هو المخيف الرئيسي لأنه الخائف الرئيسي”.

وتطرق الى زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى اسرائيل، وقال ان “من اعتقد بأنه يمكن دفن فرصة الامل في الانتخابات الامريكية، يفهم اليوم انه على الرغم من استبدال الرئيس في امريكا الا ان الواقع لم يتغير. وقد شاهدنا هذا الاسبوع هنا، رئيس امريكي يصر على تحقيق السلام بيننا وبين الفلسطينيين، خلافا لكل اولئك الذين رقصوا وابتهجوا في اليوم الذي انتخب فيه. رئيس يفهم ما فهمه من سبقوه. الواقع لم يتغير”.

ودعا هرتسوغ الى اقامة تكتل سياسي لمعسكر الوسط – اليسار، وقال: “علينا وضع الأنانية جانبا والتحالف معا في كتلة سياسية واحدة كبيرة لا تريد دولة ثنائية القومية، لا تريد نصف ديموقراطية، تريد دولة صهيونية، يهودية، ديموقراطية، تمنح المساواة الكاملة للأقليات ومفتوحة لكل الآراء. هذه الكتلة يجب ان تضم الكثيرين من الأخيار، من تسيبي ليفني شريكتي في المعسكر الصهيوني، مرورا بموشيه كحلون ويئير لبيد واخرين”. وقال هرتسوغ انه سيدعم اجراء انتخابات تمهيدية مفتوحة اذا كانت حاجة الى ذلك من اجل اقامة الكتلة السياسية. وعندما ذكر اسم يئير لبيد صفر الكثير من المتواجدين في الساحة.

وهاجمت رئيسة ميرتس، زهافا غلؤون، رئيس الحكومة وقال ان “نتنياهو يكذب عندما يقول لنا منذ عشر سنوات بأنه يمكنه ادارة الصراع، لأنه “لا مفر آخر” و “لا يوجد شريك”. انه يتظاهر بالضحية، يظهر صفرا من الجرأة او المبادرة السياسية ويتهرب من المسؤولية والمخاطرة. يجب

القضاء على هذه الاكذوبة لأن هدفها هو ضمان البقاء السياسي له”. وقالت انه “على الرغم من اكاذيب نتنياهو فان الجمهور يدعم التسوية، يدعم انهاء الاحتلال، ويقول نعم لحل الدولتين للشعبين”.

وقال رئيس القائمة المشتركة ايمن عودة في كلمته: “الان بالذات، امام التطرف المتزايد لحكومة اليمين، وامام حكومة تتعامل مع الاقلية ككيس لكمات، حكومة تحرض المرة تلو الاخرى، تقصي، بل وتهدر دماء مواطنيها العرب، الان بالذات، امام مبادرات الضم والقوانين العنصرية والمعادية للديموقراطية، وامام كم الأفواه، والشعبوية، والتمزق والتحريض، وامام المس المتعمد بالجمهور العربي، يجب علينا تشكيل معسكر جماهيري ديموقراطي يلتف حول مبادئ اساسية مشتركة تدعو بشكل واضح لإنهاء الاحتلال وتحقيق المساواة والديموقراطية والعدالة الاجتماعية لكل مواطني الدولة”.

وقال المدير العام لحركة سلام الان، افي بوسكيلا في خطابه: “بيبي، قلت اننا نسينا ما معني ان نكون يهود – فلتخجل، لقد نسيت انت ما معنى ان تكون صهيونيا”. وقال: “قبل 50 سنة تحولنا من دولة ديموقراطية للشعب اليهودي الى دولة عنيفة تسيطر بالقوة على شعب آخر. 50 سنة يشكل فيها مشروع المستوطنات خطرا على مستقبلنا ويدفن الرؤية الصهيونية”.

ودعا منظمو التظاهرة، المشاركين فيها الى “الخروج الى الشوارع بحشود كبيرة من اجل الاحتجاج على غياب الامل الذي تعرضه علينا حكومة اليمين، وعلى الاحتلال والعنف والعنصرية. لن نسمح للمجموعة المتطرفة، التي اسكرتها القوة، في الائتلاف بمواصلة الشغب ونشر الكراهية والتحريض ضد الاقليات، وضد رجال الاعلام والجهاز القضائي وضد كل من يتجرأ على توجيه انتقاد لسياسة الحكومة”.

شاهد أيضاً

“المستوطنات لا تخدم المصالح الأمنية الاسرائيلية”

قياديون سابقون في الجيش الاسرائيلي: “المستوطنات لا تخدم المصالح الأمنية الاسرائيلية” تكتب صحيفة “هآرتس“: ان …

videobokeper filmbokep filmbokepindonesia bokep indonesia videobokepindo indoporn indo bokep memek.xyz bokepasia.xyz bokepterbaru