صورة ومعنى

عندما ترى صورة تفتح باب الذاكرة على مصراعيها ولها معنى كبير بعد 27 عاماً: 

كتب الله له أن يعيش واليوم في خيمة الأعتصام 

الأسير الجريح محمد شتيوي زيدان من دير الغصون جريح الأنتفاضة الأولى صورة عابرة للزمان والمكان والذاكرة تروي حكاية الزمان والمكان والأماني بالحرية والتي ناضل من أجلها شعب فلسطين …أماني لم تتحقق :

 

حيث :

في 6/13 /1990 كتب الله له أن يعيش رغم التدبير والتخطيط الكبير لتصفيته بمشاركة ضباط وقوات كبيرة :
في الساعه الثامنه صباحا من هذا التاريخ قامت قوات خاصة إسرائيلية يرافقها قوات كبيرة وآليات وطائرات هيلوكبتر بعملية عسكرية موسعة للنيل من المناضل محمد زيدان وتصفيته بنصب كمائن وتغطية عسكرية حول المنطقة الغربية في دير الغصون وشارك في العملية ضباط إسرئيلين وجنود أرتدو الزي الفلاحي دخلو المنطقة متخفين وما أن رأو محمد زيدان فكشف أمرهم وطاردته القوات الكبيرة التي كانت تحيط في دير الغصون والمنطقة في جبال دير الغصون وأمطروه بعشرات الرصاصات في جسده والتي لا تزال آثرها موجود في كل قطعة من جسده …يذكر أن المناضل محمد زيدان كان من كبار المطلوبين ومن قادة الجبهة الديمقراطية …

شاهد أيضاً

صورة وجواز سفر وحكاية

صورة جواز سفر جدنا المرحوم عبدالرحمن خليل منصور زمن حكومة عموم فلسطين